اختفاء موظف شركة المياه بعد اختطافه على يد المخابرات العسكرية

نشرت من قبل SAAD DIN ALDKHIL في

خاطبت منظمة حماة حقوق الانسان ، في 9 تشرين الثاني\نوفمبر 2018 ،الفريق العامل المعني بحالة الاختفاء القسري أو
الا طوعي في الأمم المتحدة بشأن قضية مواطن سوري من منطقة الخالدية –حماة .
اختفى أثره في محافظة حماة غرب وسط سوريا في العام 2014 .
بعد اختطافه من خلال الحملات التي تشنها قوات المخابرات العسكرية ، ونقله إلى جهة مجهولة.
ومنذ ذلك الحين تجهل عائلته مكان تواجده، ولم تقم بأي إجراء لمعرفة مصيره خوفاً من الانتقام أو الاعتقال
وبسبب سوء حالتهم الاقتصادية
في29 اذار 2014عام ، اعتقل الموظف الاربعني ،من داخل الفرن الالي اثناء توجهه الى شراء مادة الخبز ، وهو موظف
يعمل في مضخة المياه القريبة من المدينة من دون أمر قضائي، أثناء المداهمات التي نفذتها قوات من المخابرات العسكرية
بعضهم كان بملابس مدنية وآخرون بملابس عسكرية ، في وقت مبكر من صباح ذاك اليوم.
وكان يقدر عددهم بعشرة حيث تم اعتقال الضحية مع أبن عمه طلال النمر وتم نقلهم الى مقر الحاجز مع التعذيب والضرب المبرح وتم
نقلهم بعدها ب4 ساعات الى فرع الامن العسكري (217 ) في مدينة حماة
تم مشاهدة الضحية من قبل طلال النمر و  علاء حلبية في تاريخ 2014\4\3 قبل نقله الى دمشق حيث كانا سوية في سجن
.البالوني بحمص
أعربت منظمة حماة حقوق الانسان في مذكرتها إلى الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي، عن قلقها إزاء
مصير الضحية والانتهاكات الخطيرة لحقوقه الاساسية وأوضحت أن هذه الحالة لا تشكل إلا مثاال لآلاف حالات الاختفاء
الممنهج السائد في سوريا. وطالبت الفريق الاممي بالتدخل لدى السلطات السورية لمساعدة أقارب الضحيتين على معرفة
.مصير ومكان احتجاز ذويهما والافراج عنهما على وجه السرعة ووضعهما تحت حماية القانون
لمزيد من المعلومات
الاتصال بالرقم :00905385236193
او عبر االيميل التالي
Hr.guardians@gmail.com