بيان اختطاف رجلين من قبل القوات الحكومية بين عام 2012 و 2016،

نشرت من قبل SAAD DIN ALDKHIL في

 جنيف ،19 يناير 2019 – قدّمت منظمة حماة حقوق الإنسان حالتين   للاختفاء القسري في سوريا إلى الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي 

ودعت خبراء الأمم المتحدة إلى التدخل الفوري لدى السلطات السورية لضمان الإفراج عن المختفين

اختطفت الرجلين  من طرف القوات الحكومية بين عام 2012 و 2016، ليضافوا إلى الآلاف حالات الاختفاء القسري

 الموثقة في جميع أنحاء البلاد منذ بداية النزاع المسلح سنة 2011. تم القبض على الضحيتين  دون أن إظهار مذكرة اعتقال أو شرح للأسباب

ممدوح عاشور

شاب سوري من مواليد 1984 ويعمل في الحفريات كان برفقة والداه بحلب وبتاريخ 1-9-2016..

واثناء تجولهم في المدينة تم ايقافهم من قبل حاجز تابع للأمن العسكري الموجود قرب منطقة الانصار الشرقي

وقاموا باعتقال الابن وترك والده بحجة انهم يودون ان يسألوا والده عدة اسئلة ومن ثم يخلى سبيله ولكن

للاسف اختفى اثره ولا تعلم الأسرة عنه شيء لم تبحث الاسرة عنه خوفا من الاعتقال

وليد الجويد :

اعتقل الشاب الاربعيني بتاريخ 11-5-2013 عندما كان الضحية يتجول لشراء مستلزمات بيته في مدينة حماه واثناء قدومه الى حاجز المجدل اوقفه الحاجز هو وسائق سيارة الاجرة وطلبوا هوياتهم فقاموا بانزاله وقالوا لسائق التكسي انه مطلوب ويجب ان  ينزل من السيارة علما ان الحاجز كان مشترك بين اللجان الشعبية الدفاع الوطني والأمن العسكري

واقتادوه الى جهة مجهولة  اخبر سائق السيارة عائلته الذين لم يبحثوا عنه خوفا من الاعتقال وما زال مصيره مجهولا

شكوى إلى الفريق العامل

في19  يناير 2019 ، منظمة حماة حقوق الإنسان من الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري وغير الطوعي حث السلطات السورية على الإفراج فوراً عن الرجلين  وفي كل الأحوال الكشف عن مصيرهم ومكان وجودهم ووضعهم تحت حماية القانون

لمزيد من المعلومات :

مراسلتنا عبر الايميل :

Hr.guardians@gmail.com

او عبر الاتصال بالفريق الاعلامي :

00905385236193