القتل خارج القضاء :المنطقة الصناعية وسوق الهال في إدلب

نشرت من قبل SAAD DIN ALDKHIL في

بتاريخ 15 / 01 / 2020

أقلعت طائرة من نوع ميغ 23 من مطار حماه العسكري  الرمز ” صمود ”

حسب مراصد تتبع الطيران الساعة 2:00 حلق فوق معرة النعمان بإتجاه الشمال

ومن ثم بتمام الساعة 2:04 دقيقة نفذ في المنطقة الصناعية وسوق الهال بمدينة إدلب

المكتظ بالمدنيين الذي يقع  بالمنطقة الشمالية الشرقية في مدينة إدلب

ولا توجد أهداف عسكرية واضحة في جميع أنحاء المنطقة

توفي  19 مدني بينهم متطوع من الدفاع المدني وطفل بالإضافة إلى جرح أكتر من 68 آخرين

جلبت الغارة الدمار للمحلات والأبنية المجاورة .

وانتشر الذعر بين المدنيين الذين لجأو إلى الأقبية المجاورة وهرعت فرق الإنقاذ إلى إجلاء الجرحى والقتلى .

تشير الأدلة التي جمعتها المراصد المحلية ، والتي كانت قادرة على تتبع الطائرة من إقلاعها وأثناء الغارة نفسها إلى أن الهجوم الموصوف أعلاه نُفذ من قبل طائرة حربية سورية انطلقت من مطار حماه العسكري و تشير الدلائل أيضاً إلى أن الطائرة كانت من نوع ميغ 23 .

يأتي الهجوم بعد الهدنة التي أعلنتها الحكومة التركية والروسية قبل يوم من الحادث حيث إنهارات الهدنة تماماً وأطلقت القوات السورية أكثر من مائة غارة جوية على كل المدن وبلدات إدلب وريفها وأريحا مما أدى إلى إنهيار الهدنة من أساسها .

يقول سليمان عيسى المدير التنفيذي لمنظمة حُماة حقوق الإنسان، منذ 9 سنوات لم تتوقف آلة القتل بحق الشعب السوري والخاسر الأكبر هم المدنيين الذي تعاقبهم السلطات السورية والروسية عبر استهدافهم مباشرة وضرب أماكن تجمعاتهم كالأسواق الشعبية ومخيمات النازحين والمناطق السكنية وهذه الإنتهاكات كلها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية .

في 17 يناير قدمت منظمة حُماة حقوق الإنسان شكوى إلى المُقررةَ الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفية مُلتمسة منها دعوة السُلُطات السورية  وحليفتها الروسية إلى وقف هَجَماتها على المدنيين، وفتح تحقيق فوري وشفاف في هذه الحالات وتقديم المسؤولين للعدالة ومعاقبتهم .

 

 

لمزيد من المعلومات الرجاء الإتصال بالفريق الإعلامي عبر:

البريد الإلكتروني: Hr.guardians@gmail.com

أو مباشرة على الرقم:  0090538236193

 

أنطاكيا / هاتاي 17 يناير2020